كل من يناظرني ويقول : * انتي الجمال المستحيل *
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متى تكونين مستعدة للزواج ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميرة الجنة
اميرة مشاركة
اميرة مشاركة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 173
المزاج : مذاكرة
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

مُساهمةموضوع: متى تكونين مستعدة للزواج ...   السبت أبريل 19, 2008 10:37 am

متى تكونين جاهزة للزواج ؟؟


ليس من ثمة جواب غير الجواب الداخلي للأسئلة التالية:
- هل أنا قادرة على الاتحاد وجدانياً وانفعالياً ؟ ماهو عمري الوجداني ؟ ماذا يمثل الآخر بالنسبة لي ؟ ما هي ضروب حصري ومخاوفي ؟ هل أنا على صلة مع ذاتي, أو, هل أنا على الأقل نزاعة نحو هذا الهدف ؟
سمعت في أحد الأيام "ناصحاً" يقول بخشونة الى إحدى النساء:
- كيف ! ابعد اثني عشر عاما من الزواج ,لايزال لديك خوف من زوجك الذي يتصف مع ذلك, بحسب ما تقولين, بأنه طيب وعطوف؟


ويبقى السؤال المقلق :

- متى أكون مهيأة للزواج ؟
- لابد من تعديل السؤال والتساؤل:
- ما الذي يحول بيني وبين أن أكون مهيأة, جاهزة أمام نفسي ,وجاهزة إزاء "الزوج" ,في حال حدوث الأمر المحتمل ؟ هل استسلم على نحو كاف حتى لا أحس به من خلال تشوهاتي؟ هل أنا على درب الكمال لكي أبحث عن رفيق لا عن عكاز ؟ هل أنوثتي قوة أم ضعف؟
وثمة كثير من الاسئلة تدور حول: "هل ذاتي, هل اناي, مستقلة بما فيه الكفاية؟" والمرأة الفتية ستكون مهيأة للزواج منذ أن تباشر سيرها نحو حريتها الداخلية, التي ينبغي تمييزها من ضروب العدوانية وضروب السلوك المناوىء للامتثالية بأي ثمن.


وينبغي ان تضاف الى هذه القدرة الداخلية, الى هذه القوة, قوة الأنوثة, إمكانية أن تعبر المرأة عن إبداعيتها في الخارج, بدلاً من أن تتكل على إبداعية زوجها.
وهكذا يمكن للنساء الفتيات أن يقلن أيضاً:
- إننا ,أنا وهو, نصل الحياة الزوجية مزودين بمتاع ذي شأن :ماضينا.
وقد حدد هذا الماضي ما نحن عليه – أو ما نبدو أننا عليه – الآن ... كل منا نزاع الى أن يلوم الآخر لما هو عليه حالياً دون أن يتساءل لماذا هو كذلك, بحيث أن توبيخ الآخر يعني انتقاد ماضيه, حتى قبل معرفته.
إنني لاأعرف من هو الاخر إذا كنت أجهل من أين يأتي, وماذا كانت طفولته, وتربيته, وحياته الداخلية. وعندئذ, حصراً, أستطيع أن أقربه بعمق, في كليته.


وتسأل فتيات أخريات:
- هل أنا قادرة على أن أحب ؟
إنه سؤال يكرر السؤال الاول على صورة أخرى, فليس ثمة حب حقيقي للآخر إذا لم يكن الإنسان يحب ذاته.
والسؤال :"هل أنا قادرة على الحب؟"
يعني السؤال التالي :"هل أنا قادرة على أن أكون, أن أشعر بالاحترام لنفسي وللآخر؟".


من هنا منشأ الجواب التالي:
- مادمت غير قادرة أن أكون على صلة مع نفسي, فل أستطيع أن أرتبط بالآخر.
وما دمت أعد نفسي أنني شيء, أعني ما دمت فريسة الشعور العنيف بالدونية, والإثمية, والخوف, والحصر, فلن يكون بوسعي بناء ثنائي جدير بهذا الاسم.
استطيع بالتأكيد أن أباشر البناء, أن أبدأه, شريطة أن أعمل لتحرري الداخلي الخاص بمساعدة رفيقي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amera.3rab.pro
 
متى تكونين مستعدة للزواج ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأميرة :: **قسم كلام نواعم **-
انتقل الى: